‫حمى الضنك.. الأعراض وسبل الوقاية | صحة

قال المدير العلمي ‫لمركز طب السفر بألمانيا توماس يلينيك إن حمى الضنك هي حمى تنتشر بشكل رئيسي في ‫المناطق الاستوائية في آسيا وأميركا الجنوبية وأفريقيا، وكذلك في بعض ‫الدول الأوروبية.

وأوضح أن حمى الضنك تنقلها بعوضة تحمل اسم بعوضة النمر و‫تُعرف أيضا باسم بعوضة الحمى الصفراء أو بعوضة الضنك، مشيرا إلى أن ‫أعراض الإصابة بهذه الحمى تتمثل في الارتفاع الشديد في درجة حرارة الجسم ‫وآلام الأطراف والمفاصل والصداع والارتجاف والحكة والطفح الجلدي، الذي ‫يغطي مساحة كبيرة من الجلد، بالإضافة إلى تورم العقد الليمفاوية.

‫وغالبا ما تظهر هذه الأعراض بعد التعرض للدغة البعوضة بأربعة إلى سبعة ‫أيام، وهي فترة حضانة المرض.

‫مسار خطير

‫وفي بعض الحالات قد تتخذ حمى الضنك مسارا شديدا يشكل خطرا على الحياة، ‫حينئذ يعاني المريض من آلام بالبطن وقيء مستمر وضيق في التنفس ونزيف ‫الأغشية المخاطية كنزيف اللثة مثلا.

‫ويتم علاج الحالات البسيطة من حمى الضنك بواسطة الأدوية الخافضة للحرارة ‫والمسكنة للألم، في حين تستلزم الحالات الخطيرة تلقي الرعاية الطبية في ‫المستشفى.

‫سبل الوقاية

‫وللوقاية من حمى الضنك، يتعين على المسافرين إلى المناطق الاستوائية ‫الموبوءة تلقي التطعيم ضد حمى الضنك. كما يمكن حماية الجلد من لدغات ‫البعوض من خلال وضع مادة طاردة للبعوض على الجلد.

‫ومن المفيد أيضا ارتداء ملابس طويلة تغطي أجزاء الجسم المعرضة للدغات ‫البعوض مثل اليدين والقدمين.

ظهرت في الأصل على www.aljazeera.net

Leave a Comment